تبلیغات
الأسرة العربیة الأهوازیة - آراء جان جاك روسو التربویة
 
الأسرة العربیة الأهوازیة
الأسرة هی نواة للتعدد والتوالد، هی خلیة تكوین الإنسان وتشییده وإعداده، بل هی أساس صناعة الإنسان، "
                                                        
حول المدونة

من نحن
مدونة الأسره العربیه الأهوازیة تهتم بمسائل و قضایا ثقافیة إجتماعیة تخص الأسر العربیة فی الأهواز.
*نأمل أن نرسم صورة من الأسرة العربیة للقارئ العربی و غیر العربی
* ننقل للقارئ المؤقر أخبار،دراسات، مقالات و إحصائیات فی المجالین الثقافی و الإجتماعی
* تقدیم شخصیات و أخصائیین فی المجال الأسری فی المحافظة
*یمکنکم الإتصال بنا و إرسال مقالاتکم عبر saeedk27@gmail.com
مدیر المدونة: الأسرة العربیة الأهوازیة
احصائیات
  • کل الزیارات:
  • زیارات الیوم:
  • زیارات أمس:
  • زیارات هذا الشهر :
  • زیارات شهر الماضی :
  • عدد الکتُاب:
  • تعداد کل پست ها :
  • أحدث زیارة:
  • آخرین بروز رسانی :

خدمات وبلاگ نویسان-بهاربیست

آراء جان جاك روسو التربویة


یعد المفكر الفرنسی الشهیر جان جاك روسو من اشهر المفكرین الذین ظهروا فی القرن الثامن عشر، ان الحدیث عنه لم ینقطع حتى الوقت الحاضر بسبب اهمیة ارائه التربویة و السیاسیة على حد سواء.

 

جان جاك روسو


 

لقد ألف روسو كتابه السیاسی الشهیر العقد الاجتماعی كما ألف كتابه التربوی الشهیر امیل الذی احدث ثورة فی المفاهیم التربویة وقد نفذ صوته الى اوروبا معلنا حقوق الطفل ببلاغة اشد مما اعلنت به حقوق الانسان. وبذلك ازیلت الافكار الخاطئة القائلة بوجود الغرائز الشریرة عند الطفل وبذلك یكون روسو قد وضع الأسس الصحیحة للنظریة الحدیثة فی التربیة حیث سبق بذلك كلا من بستالوتزی وفروبل ولقد اعلن روسو بكل جرأة حق الطفل فی اسعادة وطالب باقامة وزن كبیر لمیوله ورغباته واهتماماته.

 

 

وهو یعزو معرفتنا الخاطئة للطفل لكوننا لا نعرف شیئا عن الاطفال فیقول: نحن لا نعرف شیئا عن الطفولة نظرا لافكارنا الخاطئة فی التربیة فاننا كلما تقدمنا كلما ضللنا السبیل فی معرفة تفكیر الاطفال، فاعقل المربین یقومون فی التحری عن الرجل فی شخص الطفل دون ان یعتبروا ما هو علیه قبل ان یصبح رجلا ولهذا ینبغی ان نقوم بدراسة ادق عن الطفولة، لانه من الواضح اننا لا نعلم شیئا عنها.

جان جاك روسو

ویشكو روسو التربیة القاسیة التی تضحی بالحاضر مقابل مستقبل غیر واضح المعالم تلك التربیة التی تكبل الطفل بجمیع انواع القیود وتبدأ بان تجعل الطفل تعیسا لكی تجعله مستعدا لسعادة اجلة نوعا ما وقد لایتاح له التمتع بها مطلقا كیف استطیع ان اتامل دون امتعاض وغضب اولئك التعساء والمساكین الذین اخضعوا الى العبودیة لا تطاق وبذلك یضیع عمر الفرح البریء سدى فی الدموع والقصاص والتهدید والعبودیة وای حكمة یمكنك ان تجد اعظم من العطف ولذا احب الطفولة وتسامح مع عبثها ولذاتها وغرائزها البهیجة ولا تأخذ من هؤلاء الابریاء الفرح الذی سرعان ما ینتهی ولا تسلبهم تلك النعمة الغالیة.





نوع مطلب : شخصیات، 
اللاصقات:
الروابط:




سه شنبه 2 خرداد 1396 10:13 بعد از ظهر
Wow, this post is good, my sister is analyzing these
things, therefore I am going to tell her.
جمعه 29 اردیبهشت 1396 05:50 قبل از ظهر
These are truly wonderful ideas in concerning blogging.
You have touched some pleasant points here. Any
way keep up wrinting.
چهارشنبه 30 فروردین 1396 04:54 قبل از ظهر
I all the time used to study post in news papers but now
as I am a user of internet so from now I am using net for posts, thanks to web.
سه شنبه 29 فروردین 1396 06:08 بعد از ظهر
What's up, after reading this awesome article i am also happy to share my know-how here with mates.
 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر