تبلیغات
الأسرة العربیة الأهوازیة - طفلك یعض ویضرب؟ الیك الحل
 
الأسرة العربیة الأهوازیة
الأسرة هی نواة للتعدد والتوالد، هی خلیة تكوین الإنسان وتشییده وإعداده، بل هی أساس صناعة الإنسان، "
                                                        
حول المدونة

من نحن
مدونة الأسره العربیه الأهوازیة تهتم بمسائل و قضایا ثقافیة إجتماعیة تخص الأسر العربیة فی الأهواز.
*نأمل أن نرسم صورة من الأسرة العربیة للقارئ العربی و غیر العربی
* ننقل للقارئ المؤقر أخبار،دراسات، مقالات و إحصائیات فی المجالین الثقافی و الإجتماعی
* تقدیم شخصیات و أخصائیین فی المجال الأسری فی المحافظة
*یمکنکم الإتصال بنا و إرسال مقالاتکم عبر saeedk27@gmail.com
مدیر المدونة: الأسرة العربیة الأهوازیة
احصائیات
  • کل الزیارات:
  • زیارات الیوم:
  • زیارات أمس:
  • زیارات هذا الشهر :
  • زیارات شهر الماضی :
  • عدد الکتُاب:
  • تعداد کل پست ها :
  • أحدث زیارة:
  • آخرین بروز رسانی :

خدمات وبلاگ نویسان-بهاربیست




لندن - سومر حیدر
فجأة وما ان بلغ طفلك العامان، أصبح یضرب، یعض، یركل بقدمیه الأرض غاضبا ومحتجا، ویصرخ. قد یصعب علیك الاعتراف بهذه الحالة او تقبلها ولكن الواقع هو ان طفلك الودیع قد شكل بعض السلوكیات العدوانیة التی یجب علیك الان مواجهتها. بالطبع بعض السلوكیات ترجع الى قلة الخبرة فی التربیة وأسلوب التعامل الصحیح ولكن بعضها أیضا یعود لشخصیة الطفل. الیك بعض النصائح السریعة للعمل بها ان واجهك موقف كهذا مع طفلك ذی العامین:

عندما یضرب طفلك او یعض طفلا آخر:
- قبل كل شیء قفی بین الطفلین كی تبعدیهما برفق عن بعض، ثم اعطی اهتمامك الاكبر للطفل المتضرر ولیس الطفل المخطئ.
- ابعدی طفلك عن المكان: اشرحی له ان العض والركل غیر مقبول وافهمیه تأثیر هذا السلوك على الاخرین. ثم أخبری طفلك بهدوء وحسم كیف تریدینه ان یتصرف.
- ان كان طفلك قد عض طفلا اخر: قولی له أنك تریدینه ان یلعب وان علیه وصدیقه ان یأخذ كل منهما دوره فی اللعب كی یستمتعا. اجلسی معهما والعبوا كی یفهم طفلك ماذا تعنین ویقلد اسلوبك فی تبادل الأدوار.
- شجعیه على الاعتذار: اطلبی منه ان یعتذر عندما یهدأ ولیس وهو غاضب، فالهدوء سیجعله یتعاطف مع الطفل الاخر بینما اثناء الغضب سیكون عنیدا ومحاولا المماطلة لیدافع ان سلوكه الخاطئ.
- قدمی لطفلك البدیل: شجعیه على ان یأتی ویتحدث معك عندما یكون غاضبا ومستاء او حتى قلقا اثناء اللعب مع الاخرین كی تتحدثا معا وتساعدیه على تجاوز هذا الشعور.
- ابتعدی عن أسلوب التهدید: من الأفضل الشرح للطفل كی یفهم خطأه لا ان یهدد. وتجنبی أیضا ان تقولی له بأنك لن تصحبیه الى هذا المكان مرة أخرى، او ان تمنعیه من لقاء صدیقه للعب، بل دائما قدمی له الفرص الإیجابیة كی یحسن من تصرفاته فی المرات القادمة.




نوع مطلب :
اللاصقات:
الروابط:




 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر