تبلیغات
الأسرة العربیة الأهوازیة - هکذا أطیعک یا زوجی!/بقلم:ندی مروانی
 
الأسرة العربیة الأهوازیة
الأسرة هی نواة للتعدد والتوالد، هی خلیة تكوین الإنسان وتشییده وإعداده، بل هی أساس صناعة الإنسان، "
                                                        
حول المدونة

من نحن
مدونة الأسره العربیه الأهوازیة تهتم بمسائل و قضایا ثقافیة إجتماعیة تخص الأسر العربیة فی الأهواز.
*نأمل أن نرسم صورة من الأسرة العربیة للقارئ العربی و غیر العربی
* ننقل للقارئ المؤقر أخبار،دراسات، مقالات و إحصائیات فی المجالین الثقافی و الإجتماعی
* تقدیم شخصیات و أخصائیین فی المجال الأسری فی المحافظة
*یمکنکم الإتصال بنا و إرسال مقالاتکم عبر saeedk27@gmail.com
مدیر المدونة: الأسرة العربیة الأهوازیة
احصائیات
  • کل الزیارات:
  • زیارات الیوم:
  • زیارات أمس:
  • زیارات هذا الشهر :
  • زیارات شهر الماضی :
  • عدد الکتُاب:
  • تعداد کل پست ها :
  • أحدث زیارة:
  • آخرین بروز رسانی :

خدمات وبلاگ نویسان-بهاربیست

موقع بروال   http://borwall.com/alahwaznews.php?khabar=435

إختر زوجتک صدیقة لک. تکلم معها وداعبها وامزح معها واهدی لها هدایا تلیق بها کصدیقة عزیزة علی قلبک، لکی تصادقک وتعیش معک، وتلبّی حاجاتک دون أن تتردد وتتفاعل بتعاملک الجمیل الحسن.
هکذا أطیعک یا زوجی!/بقلم:ندی مروانی
ندی مروانی



منذ أیام وأنا أفکر بکتابة شیء ما لحل مشکلة عدم امتزاج الأزواج

فالیوم خطر ببالی أن أکتب لهذا الموقع الموقر ما یشغل ذهنی دوماً وهو أن لماذا الأزواج هکذا یتعاملون مع بعضهما البعض، لماذا... ، والله أتعجب من رؤیة بعض المشاهد أو استماع بعض الأقوال عن العلاقات المکدّرة الموجودة بین الأزواج.

یصیبنی نوع غریب من الدهشة! یا الهی هل هذه زوجته وشریکة حیاته وأم أولاده أم هی مجرد إنسان یعیش معها فی نفس البیت، لا أکثر بل أقل.

لم ینادیها باسمها أبدا بل یصیح یا هذه ... معک أنتِ!

بدل ما ینادیها ویخاطب زوجته التی تعیش معه علی الحلوة والمُرة بالحیاة یا حبیبتی... یا عزیزتی... یا عمری... یا مریوما (مُحبَّب مریم)، یا زنّوبا (محبب زینب) و... أو بالأقل یا أم محمد، یا أم حسین الغالیة و ... .

لم یکلمها عما فی باطنه، لم یدردش معها بل یختار امرأة أخری وعابرة من خلال البرامج الاجتماعیة (الفیسبوک، الوتساب، الوایبر، التیلیجرام و... التی الله أعلم هل یستفید منها أم یتضرر!)

یخاف من زوجته ولم یطمئن لها ولا یرتاح بالکلام معها لماذا!؟

تخاف من زوجها ولم تصارحه ولا تأتمن به ولا ترتاح بالکلام معه فتذهب وتتکلم مع صدیقاتها ولم أقل صدیقها أبداً لأنّ لحد الآن ما رأیت امرأة مسلمة عربیة تزوجت وراحت تصادق أصدقاء لتتکلم معهم وتملئ فراغ زوجها بهم.

لماذا هذا الإهمال من الجانبین لماذا!؟

والحل بِید من؟؟ الزوجة أم الزوج

برأیی مفتاح هذه الأزمات بید الإثنین ولکن فی الواقع الزوج هو الذی یمتلک أکثر سیطرة، وجرأة، وحریة، ومالاً وما إلی ذلک... من المرأة، فالبدایة قد تکون من جانبه.

مخاطبی الزوج، احترم زوجتک وشریکة حیاتک، احترمها لکی یرتفع قدرک ومنزلتک عندها ولِتَهاب منک ومن رجولتک، احترم أم أولادک الرافعین اسمک تربی لک أولادک أحسن تربیة

إمنح الأمان لزوجتک لترتاح بالمحادثة معک ولتصارحک بکل ما یجری وأنت غائباً عنها، امنح الأمان لکی تضحک زوجتک من صمیم قلبها دون أن تشوب ضحکتها وابتسامتها خوف وقلق وریاء.

صادقها فخیر الصداقة صداقة الأزواج المنضمین تحت سقفٍ واحد، لا صداقة الجامعات والمحلات والأعمال والمصالح

نعم أخی إختر زوجتک صدیقة لک. تکلم معها وداعبها وامزح معها واهدی لها هدایا تلیق بها کصدیقة عزیزة علی قلبک، لکی تصادقک وتعیش معک، وتلبّی حاجاتک دون أن تتردد وتتفاعل بتعاملک الجمیل الحسن.

إفتح لها مجالاً للتعلیم؛ تعلّمها وتدّلیها وترشدها لطرق التعلیم (المدرسة، الجامعة، الندوة، المکتبة، الورشات النسائیة و...)

ثق بها ثق بامرأة تزوجتها وقبلت الزواج بها. ثق لأن ثقتک هی رفع لمستواها العملی فی البیت والعلمی والتربوی وبشکل عام رفع مستواها الاجتماعی .الثقة بالزوجة تجعلها تزهر ما فی باطنها من فضیلة وحکمة و.. . فهکذا تظهر موهبتها التی لو لا ثقتک لبقیت الموهبة مکنونة داخلها فأنت المشجّع الوحید التی تعطی لها المعنویات الإیجابیة والطاقة المطلوبة.

الثقة مهمة جدا؛ والله کثیرا ما نری التعصّب والتشدد عند بعض الرجال تجاه زوجاتهم وبهذا السلوک یزرعون نوعا من العناد والأنانیة فیهن فیرون ما یرون!

إذا تحب زوجتک تحترم وتقدر أهلک فاحترم وقدّر أهلها وکن بجانب أهلها فی الأحزان والأفراح.

ساعدها فی أعمال البیت بقدر استطاعتک وما تقدر علیه لا أکثر!

لا تتعامل معها بالعنف والخشونة أبداً لأن بهذه الطریقة ما تصل إلی ما تسعی إلیه وما تریده بل ستری العکس باستخدامک العنف! ( لا أقصد بالعنف، العنف الجسمی لأن مخاطبینی وجیلنا الحاضر أوعی وأقوی ومستغنٍ عن الضرب - سلاح الضعفاء.)

الکلمة الطیبة تحلّ المشاکل الزوجیة أیا کانت من مشکلة کبیرة أو صغیرة.

نعم والله أری تأثیر هذه الکلمة فیّ وفی کل امرأة عاشرتها کجدتی،وأمی، وأختی، وزوجة أخی،و خالتی، وعمتی کلنا هکذا نلین بکلمة طیبة من الزوج وبکلامه الجمیل کأنه أهدانا شیئاً أثمن من عقد من الذهب والماس أو أجمل الأثاث المنزلیة وأغلی الفساتین أو أفخر السیارات أو کأنه بکلامه ذهب بنا إلی أروع الحدائق !!!

أتمنی لکل الأزواج حیاة زوجیة ناجحة وسعیدة - إن شاء الله.




نوع مطلب :
اللاصقات:
الروابط:




 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر